هناكَ ضوءٌ في هذا العالم، إنه روح الشفاء الذي يطغى على أي ظلام ــــ الام تيريزا

آلام اليد والرسغ

آلام اليد والرسغ هي حالات شائعة قد تحدث بسبب تأثير مفاجئ أو إصابة. يتكون مفصل الرسغ من العظام والأربطة والأنسجة الضامة المحيطة بالمنطقة، وبالتالي فإن أي مرض أو إصابة تؤثر على أي جانب من جوانب اليد والرسغ تؤدي إلى الألم.

الأسباب المحتملة:

تمنحك اليد والرسغ القدرة على الكتابة والإيماءات واختيار الأشياء ولعب الآلات الموسيقية والرسم واستخدام الكمبيوتر وغير ذلك الكثير، وهي تتكون من العظام والمفاصل والعضلات التي تعمل معًا. يحتوي الرسغ على ثمانية عظام، بينما تتضمن اليد نظامًا من عظام المشط والسلميات (عظام صغيرة من الأصابع).
يمكن أن يحدث الألم في اليد أو الرسغ نتيجة للتلف الناتج عن الصدمة أو الإصابة الرياضية أو الأمراض التنكسية مثل مرض السكري والتهاب المفاصل.

الالتواء – عندما يحدث تمدد لأربطة الرسغ أكثر من حدودها الطبيعية بسبب إصابة.
التهاب الأوتار – تساعد الأوتار أصابعك على الثني لإمساك الأشياء وجذبها، عندما تلتهب هذه الأوتار، فإنها تسبب الألم والتورم.
التهاب المفاصل – يؤثر عادة التهاب المفاصل الروماتويدي على مفصل الرسغ، وقد يؤثر النقرس (نوع آخر من التهاب المفاصل الالتهابي) على مفصل الرسغ أيضًا.
إصابة الضفيرة العضدية – تتحكم مجموعة الضفيرة العضدية في عضلات الكتف والمرفق والرسغ واليد. تسبب الإصابة فيها بفقدان الشعور في عضلات الذراع واليد.
متلازمة النفق الرسغي – تحدث هذه الحالة عند ضغط العصب الأوسط في اليد خلال الرسغ. يسبب ذلك الألم، والتنميل، وخز في اليد والذراع.
تقفع دوبوِيتران – يؤثر ذلك على اللفافة، وهي طبقة ليفية من الأنسجة تحت الجلد في راحة اليد والأصابع. تصبح اللفافة أكثر سمكًا، ثم تصبح مشدودة بمرور الوقت مما يقيد الحركة.
الكسور أو الإصابات الأخرى في اليد أو الأصابع – يمكن أن تكون اليد المكسورة ناتجة عن السقوط أو إصابة السحق أو إصابة التواء أو من خلال التلامس المباشر في الألعاب الرياضية.
هشاشة العظام – انخفاض في كثافة العظام، مما يقلل من قوتها ويؤدي إلى هشاشة العظام.
ظاهرة رينود – تحدث ظاهرة رينود بسبب تشنج الأوعية الدموية وأثناء ذلك لا يرسل جسمك ما يكفي من الدم إلى اليدين والقدمين.
التهاب المفاصل التفاعلي – هو شكل مؤلم من داء المفاصل الالتهابي (مرض المفاصل بسبب الالتهاب). يحدث كرد فعل لعدوى معينة من البكتيريا ويؤثر على الكعبين وأصابع القدم وأصابع اليد وأسفل الظهر والمفاصل، وخاصة الركبتين أو الكاحلين.
الإصبع الزنادية – يمكن أن تحدث هذه الحالة في الأصابع الأخرى، ولكن عندما يتعلق الأمر بالإبهام، فإن الحالة تسمى "الإبهام الزنادي"، وهي حالة تسبب الألم والتصلب والإحساس بالإعاقة أو الشد عند ثني إصبعك وفرده.
التكيسات العقدية -هي أكياس صغيرة من السوائل تتشكل على مفصل أو وتر وقد تكون مؤلمة في بعض الأحيان.
داء كينبوك – هي الحالة الذي يفقد فيه العظم الهلالي، وهو إحدى ثماني عظام صغيرة في الرسغ، المسؤول عن إمداد الدم، مما يؤدي إلى موت العظم.

عوامل الخطر:

تشمل عوامل الخطر للإصابة بالألم في اليد والرسغ الإفراط في الاستخدام أو الحركات المتكررة بسبب العمل أو الرياضة، وعند الذين يعانون من الأمراض التنكسية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو الإصابات المرتبطة بالصدمات.

العلامات والأعراض:

تؤثر إصابة وأمراض العظام على جميع أجزاء اليد أو الرسغ، ويمكن أن تكون علامات وأعراض مشاكل اليد والمعصم على الشكل التالي:
ألم – إما ألم أعلى الرسغ، أو ألم الرسغ عند الثني، أو ألم الظهر باليد، أو الألم في كلتا اليدين، أو ألم في مركز راحة اليد، أو ألم حاد في اليد، أو ألم في اليدين والأصابع.
الإحساس بالحرقة والتورم والكدمات علامات على الالتواء أو التهاب الأوتار.
التنميل – يمكن لإصابات العصب أن توقف الإشارات من وإلى المخ، مما يمنع عضلات الذراع واليد من العمل بشكل صحيح، وهذا ما يسبب فقدان الشعور في المنطقة.
الإحساس بالوخز – عندما يتوقف الدم قليلًا ثم يتدفق الدم إلى أصابع اليد وأصابع القدمين، فقد يتحول لونهما إلى اللون الأحمر وتبدأ في الإلام.
قد تكون الصعوبة في حمل الأشياء ناتجة عن التهاب الأوتار حيث تصبح الأصابع متورمة ومؤلمة.
سوف تحدث صعوبة في تحريك اليد أو الأصابع إذا كان لديك كسر.
النقر المؤلم أو الشد في الأصابع إذا كنت تعاني من’ الإصبع الزنادي‘. فإنه يسبب الألم، والتصلب، والإحساس بالإعاقة أو الشد عند ثني إصبعك وفرده.
إذا كنت تعاني من التكيسات العقدية فإنك تلاحظ أحبال، أو نتوءات أو عقيدات على راحة اليد، والتي في بعض الأحيان ليست مؤلمة.

التشخيص:

قم بزيارة ميدكير للحصول على تشخيص صحيح وشامل لألم الرسغ، وبما أن المعصم يتكون من العديد من العظام والعضلات والأنسجة، لذلك يلزم تاريخ طبي شامل وفحص طبي لإجراء التشخيص لمعرفة السبب في ألم معصمك.
للقيام بالتشخيص الدقيق لسبب ألم في اليد والرسغ، سوف يقوم الطبيب الأخصائي في جراحة العظام بتدقيق ما يلي:

  • الأعراض الخاصة بك.
  • التصوير بواسطة الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • فحص الدم للعامل الروماتويدي.
  • علامة تينيل، ثني الرسغ أو اختبار فالين لتشخيص متلازمة النفق الرسغي.
  • التصوير الكهربائي لتقييم النشاط الكهربائي في العضلات.
  • القوة والشعور في اليد والأصابع.
  • اختبار فينكلشتاين لتشخيص مرض دو كويرفين.

خيارات العلاج:

سيقوم أخصائي العظام في ميدكير بوضع خطة لعلاج آلام الرسغ بناءً على صحتك العامة والسبب الأساسي للألم. يمكن اعتبار بعض العلاجات الفورية المعروفة باسم الراحة، والثلج، والضغط، والرفع خاصة إذا كنت تعاني من التواء أو التهاب الأوتار، ويشمل هذا النوع من العلاج راحة المفصل وتهدئة الالتهاب الحاد، كذلك وضع الثلج لتخفيف الألم والضغط باستخدام ضمادة مرنة لتقليل التورم ورفع الجزء المصاب من الجسم فوق مستوى القلب.
عند زيارة الطبيب، قد يوصي بإجراء بعض التعديلات على النشاط إذا كانت حالتك ناتجة عن الإفراط في الاستخدام أو الإصابات الرياضية، ويمكن المتابعة مع العلاج الطبيعي. تتطلب الكسور ارتداء قالب أو جبير، أما الحالات الخطيرة الأخرى فقد تتطلب الأدوية.
بمجرد إجراء التشخيص الصحيح، يتم وصف أدوية الألم المضادة للالتهابات غير الستيرويدية التي يشار إليها باسم مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، باستثناء متلازمة النفق الرسغي. كما تُعدً حقن الكورتيزون دواء قوي يعالج الالتهابات.
تتطلب بعض حالات الرسغ إجراءً جراحيًا للعلاج، مثل أنواع معينة من الكسور، والتكيسات العقدية، وإزالة ضغط الواقع على العصب الأوسط أو العصب الزندي، كما أن تنظير المعصم هو إجراء جراحي لإدخال كاميرا صغيرة داخل المفصل لإصلاح أو إزالة الأجزاء التالفة. ينصح بدمج المعصم لعلاج التهاب المفاصل الحاد في الرسغ. إذا لزم الأمر، يمكن إجراء عملية استئصال الرسغ، وهو إجراء جراحي لإزالة العظام الصغيرة لمفصل الرسغ.
أخيرًا، قد ينصح طبيبك باستبدال الرسغ حيث يتم استبدال المفصل بأجزاء معدنية وبلاستيكية تسمح بحركة المفصل بين اليد والساعد. يتم يستخدم اختصاصي جراحة العظام إجراء يسمى " بضع السفاق بالإبرة و XIAFLEX®" لعلاج مرض دوبوِيتران.

FAQs: الأسئلة الشائعة:
  • أعاني من متلازمة النفق الرسغي، ونصحت بارتداء دعامة واستشارة اختصاصي علاج طبيعي. هل سوف يساعدني ذلك؟

    ج: نعم، كلاهما مهم للتعافي من متلازمة النفق الرسغي، حيث تساعد الدعامة في الحفاظ على معصمك في الموضع الصحيح. كما سيقوم اختصاصي العلاج الطبيعي مؤهل بعرض بعض التمارين التي تركز على الأعصاب والأوتار. قد تستخدم أيضًا علاجات أخرى مثل الموجات فوق الصوتية أو جهاز شد اليد. اتبع العلاج المقترح بعناية وراقب ما إذا كنت تشعر بالراحة من الألم، واستمر في إرسال التقارير إلى طبيب العظام.

  • أعاني من ألم في المعصم وقد أوصى الطبيب بإجراء تنظير للمعصم. ما هو هذا الإجراء؟

    ج: في تنظير المعصم، يقوم جراح العظام بإدخال كاميرا تسمى منظار المفصل في معصمك من خلال شق صغير. يتصل منظار المفصل بشاشة فيديو، ويسمح للجراح برؤية داخل معصمك. يقوم الجراح بعد ذلك بمعاينة الغضاريف والعظام والأوتار والأربطة في معصمك. قد يكون الجراح قادرًا على عمل شقوق أخرى واستخدام الأدوات لإصلاح أي ضرر يتم العثور عليه. يمكن إصلاح تمزق العضلات أو الوتر أو الغضاريف أثناء هذا الإجراء.

  • أصبت بكسر في معصمي بعد السقوط. هل يجب عليً الفحص لمعرفة ما إذا كنت مصاب بمرض هشاشة العظام؟

    ج: إذا كان عمرك أكثر من 50 عامًا وتعاني من كسور بعد السقوط البسيط، فمن المستحسن أن تتحقق من هشاشة العظام. إذا كنت تعاني من هذه الحالة وحصلت على العلاج المناسب، فقد تمنع حدوث كسور أخرى في المستقبل.

تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد