"حافظ على رأس بارد وقلب دافئ" مايك لوف

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هي النوبة القلبية؟

تحدث النوبة القلبية عندما ينخفض مستوى تزويد الأكسجين إلى القلب وقد تواجه ألماً ينطلق نحو الظهر أو الفك أو الحلق أو الذراع أو أن تشعر بضغط في الصدر. الغثيان أو ضيق التنفس مع التعرق الغزير هي بعض المؤشرات الأخرى التي تشير إلى أنك قد تصاب بنوبة قلبية.

الأسباب المحتملة:

تعمل الشرايين التاجية على إمدادات منتظمة من الدم إلى القلب للحفاظ على عضلة القلب في حالة صحية وسليمة للعمل، إلا أنه في بعض الأحيان تصبح هذه الشرايين ضيقة وذلك بسبب تراكم الكوليسترول والرواسب الأخرى، وتسمى أيضًا الترسبات، بحيث يتعذر على الدم التدفق بسلاسة، ولهذا غالباً ما تتشكل جلطات الدم حول هذه الترسبات عندما يعاني القلب من نقص في الأكسجين لأن الجلطات الدموية تسد الشرايين التي تزوده بالدم، الأمر الذي يؤدي إلى تلف عضلات القلب ويسمى هذا بالنوبة القلبية.

عوامل الخطر:

عوامل الخطر غير القابلة للتعديل – قد لا يكون لديك سيطرة كبيرة على ما يلي:

  • العمر: الرجال الأكبر من 45 عاماً أو النساء الأكبر من 55 عاماً حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية.
  • الجنس: الرجال أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية من النساء، وهذا يحدث بعد سن 70 سنة.
  • التاريخ العائلي للنوبة القلبية: قد تكون عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية إذا كان لدى والداك أو أجدادك أو أشقاؤك تاريخ من الأزمات القلبية في سن مبكر، وخاصة قبل سن الخمسين.

عوامل الخطر القابلة للتعديل – يمكنك محاولة إبقاء الأمور التالية تحت السيطرة:

  • مرض السكري: زيادة مستويات السكر في الدم تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم: يمكن لضغط الدم المرتفع الدائم أن يضر بالشرايين خاصة عندما تكون مصابًا بحالات أخرى، مثل السمنة أو ارتفاع الكوليسترول في الدم أو مرض السكري، مما يضاعف الخطر لديك.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم أو الدهون الثلاثية: من المحتمل أن يؤدي ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية، وهو نوع من الدهون في الدم المرتبط بنظامك الغذائي، إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية ومستوى عالٍ من البروتين الدهني منخفض الكثافة من المحتمل أن يضيق الشرايين.
  • السمنة: تسبب السمنة زيادة مستويات الكوليسترول في الدم، وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وارتفاع ضغط الدم والسكري مما قد يؤدي إلى نوبة قلبية.
  • التدخين.
  • تعاطي المخدرات غير المشروع: يمكن أن تسبب العقاقير مثل الكوكايين أو الأمفيتامينات تشنجاً في الشرايين التاجية مما يؤدي إلى نوبة قلبية.
  • الإجهاد: الإجهاد المفرط في الحياة اليومية هو عامل خطر أيضاً.

العلامات والأعراض:

قد تشتمل أعراض النوبة القلبية على ما يلي:

  • ضيق شديد في التنفس.
  • ضيق أو ألم أو إحساس بالضغط في صدرك.
  • ألم ينطلق من صدرك نحو ذراعيك أو ظهرك أو رقبتك أو فكك.
  • الانزعاج والغثيان والحرقة.
  • التعرق الغزير.
  • التعب أو الدوار.

التشخيص:

إذا واجهت أياً من هذه الأعراض، قم على الفور بزيارة ميدكير للتشخيص وتحديد أسباب النوبة القلبية المحتملة من خلال:

  • عمل رسم القلب الكهربائي لمعدل ضربات القلب والإيقاع والتغيرات والذي قد يكون مؤشراً على حدوث نوبة قلبية، والأهم من ذلك، فإنه يدل على مدى الضرر الذي لحق بعضلة القلب ومكان حدوثه.
  • اختبارات الدم: تعد أنزيمات القلب مثل سي كيه أم بي والتروبنين من العلامات التي تشير إلى تلف عضلة القلب وهي تساعد اختصاصي القلب في فهم حجم النوبة القلبية والوقت الذي بدأت فيه.
  • تخطيط صدى القلب، وهو اختبار تصوير يؤكد ما إذا كان القلب يضخ الدم بشكل طبيعي، حيث أن أي ضرر لعضلة القلب يمكن ملاحظته مبكراً عن طريق الصدى، كذلك الإصابات في تركيبة القلب مثل الصمامات، ويمكن أيضا أن يلاحظ الحاجز أثناء النوبة القلبية.
  • يتم استخدام قسطرة القلب أو القسطرة القلبية مباشرة بعد النوبة قلبية لمعرفة أي الشرايين مسدود وإلى أي مدى.

خيارات العلاج:

في ميدكير، يمكنك الحصول على العلاج المناسب للنوبة القلبية التي أصابتك.

من الضروري جداً استعادة تدفق الدم إلى القلب مباشرة بعد النوبة القلبية، ويعتمد العلاج هنا على مقدار ومدى الأضرار التي لحقت بعضلة القلب وعمر المريض، حيث يُقدَّم العلاج الأساسي من خلال أدوية مُعيًنة، بعد ذلك يتم تصوير الأوعية التاجية أو القيام برأب الأوعية الدموية. وقد يتطلب الأمر في بعض الأحيان لعملية تجاوز الشريان التاجي / فتح مجرى جانبي للشريان.

رأب الأوعية التاجية والدعامات: يتم ذلك من خلال إدخال أنبوب طويل ورفيع من خلال شريان في الفخذ أو الرسغ، حيث يستطيع الأطباء تحديد موقع الانسداد في الشرايين. بعد ذلك، يتم استخدام البالون لفتح الشريان المسدود أو إدخال دعامة معدنية لإبقاء جدار الشريان مفتوحاً.

جراحة تجاوز الشريان التاجي: كما يوحي المصطلح، يقوم الأطباء بخياطة الأوردة أو الشرايين في مكانها، بعد الشريان المسدود، مما يسمح بتدفق الدم إلى القلب لتجاوز الشريان المصاب.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • إذا كان هناك تاريخ من النوبات القلبية في عائلتي، فكيف أتجنبها؟

    ج: حتى إذا كان لديك تاريخ عائلي من أمراض القلب، فيمكنك تقليل فرص إصابتك بنوبة قلبية باتباع عادات صحية للقلب. أهم الجوانب التي يجب أن تضعها في الاعتبار هي:

    • تجنب التدخين: إن النيكوتين الموجود في الدخان يسبب في انخفاض وإعاقة إمدادات الأكسجين للقلب، كما يسبب التدخين ارتفاعاً في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ناهيك عن أن التدخين يزيد من تخثر الدم والأضرار التي تحلق بالشرايين.
    • اتباع برنامجًا للتمرينات واللياقة البدنية: يساعدك التمرين المنتظم على التحكم في وزنك وضغط الدم والكوليسترول، كما يقلل من التوتر.
    • اتباع نظام غذائي صحي: التغذية الجيدة تساعد على التحكم في وزنك وعلاج ضغط الدم والكوليسترول.
  • كيف أعرف أنني مصاب بنوبة قلبية؟

    ج: قد تكون أعراض النوبة القلبية مفاجئة وشديدة، أو تأتي مصاحبة لألم خفيف وعدم الشعور بالراحة، لذلك يجب عليك عدم إضاعة الوقت في حال تعرضت لأي من الاعراض المذكورة، وقم بطلب المساعدة فوراً من قسم حالات الطوارئ:

    • ألم أو إزعاج في الصدر.
    • ألم أو إزعاج في أحد الذراعين أو كليهما، الظهر، الرقبة، الفك أو المعدة.
    • ضيق في التنفس.
    • تعرق بارد أو غثيان أو دوخة.

    إذا كان شخص مصابًا بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، فيجب أن يكون أكثر وعيًا بحالته وطلب المساعدة الطبية في حالة حدوث أي من الأعراض المذكورة أعلاه.

  • ماذا أفعل عند المعاناة من أعراض النوبة القلبية؟

    ج: أول شيء يجب عليك عدم الخوف أو الشعور بالذعر، وقم بطلب اطلب المساعدة واتصل على 999. إذا كنت مدخنًا، فالرجاء عدم التدخين لتخفيف من أعراض التوتر لأنه يزيد من تفاقم الموقف. إذا كان لديك الأسبرين في المنزل، فقد يخبرك المسعف من 999 بمضغ قرص كامل من الأسبرين عيار 325 مجم.

  • كم الوقت المستغرق للشفاء بعد نوبة قلبية؟

    ج: عادة ما تبدأ عضلة القلب بالشفاء مباشرة بعد النوبة ويستغرق هذا الامر عادةً ما يقارب 8 أسابيع للتعافي بشكل كامل، وغالباً ما يستأنف العديد من المرضى عملهم وأنشطتهم العادية خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر بعد النوبة، ويتوقف هذا على مدى شدة وقوة النوبة القلبية.

  • لقد سبق وأن عانيت من نوبة قلبية. ماذا يجب عليً فعله الآن للتعافي بشكل جيد؟ وما هي الممارسات الجيدة للوقاية من أي نوبات قلبية مستقبلية ؟

    ج: عند إصابتك بنوبة قلبية، فإن من المهم جدًا أن الإهتمام بصحتك بشكل جيد، ونورد لك بعض الجوانب والإرشادات التي يجب مراعاتها:

    • قم بجدولة جميع زيارات المتابعة لأمراض القلب الخاصة بك على النحو الموصى به.
    • تذكر أن تأخذ جميع الأدوية الخاصة بك واتبع تعليمات طبيبك.
    • احضر جلسات إعادة تأهيل القلب بشكل منتظم، إذا نصح طبيبك بذلك.
    • حاول أن تحافظ على نمط هادئ وبعيداً عن التوتر في حياتك.
    •  تفًهم نمط الحياة الجديد وإجراء التعديلات على أسلوب حياتك، إذا لزم الأمر.

    سوف تساعدك هذه الخطوات على التعافي ومنع فرص الإصابة بنوبة قلبية أخرى.

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات