إن أعظم هدية من الممكن أن تهديها لعائلتك وللعالم هي أن تكون في صحة جيدة – جويس ماير.

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هي عدوى المسالك البولية أو التهاب المسالك البولية؟

الأسباب المحتملة:

عند دخول البكتيريا إلى المسالك البولية عن طريق مجرى البول وتبدأ في التكاثر في المثانة، فإنك ستعاني عندها من التهاب المسالك البولية (UTI).

وينجم التهاب المثانة عن بكتيريا الإشريكية القولونية (إي كولاي). ومن الجدير بالذكر أن النساء من الناحية التشريحية هم أكثر عرضة للإصابة، وذلك بسبب قرب مجرى البول إلى فتحة الشرج وفتحة مجرى البول من المثانة.

وينجم التهاب الإحليل عن بكتريا النبيت الجرثومي المعوي (GI) المنتشرة من فتحة الشرج وصولاً إلى مجرى البول. وكذلك، قد تؤدي الأمراض المنقولة جنسياً إلى حدوث التهاب الإحليل.

مع العلم بأن معظم التهابات المسالك البولية تتعلق فقط بمجرى البول والمثانة في المسلك السفلي، وفي حال تأثر الحالب والكلى، فعندها يطلق على هذه الحالة اسم التهاب المسالك البولية العليا.

عوامل الخطورة:

تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية، والعوامل الخاصة بالنساء هي كما يلي:

  • يحد مجري البول القصير من المسافة التي تسير بها البكتيريا للوصول إلى المثانة.
  • وجود شريك جنسي جديد يساهم كذلك في زيادة التعرض للمخاطر.
  • استخدام عازل أنثوي لتحديد النسل أو عوامل مبيدات الحيوانات المنوية.
  • بعد انقطاع الدورة الشهرية، يقلل الاستروجين من التسبب بتغييرات في المسالك البولية.

وقد تشمل عوامل الخطورة الأخرى لحدوث الالتهاب، اضطرابات وقصور المسالك البولية، انسداد المسالك البولية، كبت الجهاز المناعي، استخدام القسطرة، عمليات الجهاز البولي الأحدث.

العلامات والأعراض:

لا يعاني كل الأشخاص من أعراض التهاب المسالك البولية، ومع ذلك فإن البعض الآخر يعاني منها، وقد تشمل بعضاً مما يلي:

  • رغبة متكررة وملحة في التبول مع كميات صغيرة من البول.
  • إحساس بالحرقة عند التبول مع آلام في الحوض.
  • آثار دم في البول أو بول بلون عكر.
  • رائحة نفاذة من البول.

في حال تأثير الكليتين فعندها سيشعر المريض بألم في الخاصرتين، ارتفاع درجه الحرارة، قشعريرة، مع غثيان وإقياء.

حيث يسبب الالتهاب في المثانة في الضغط علي الحوض، الأمر الذي يؤدي إلى شعور متكرر بالحاجة الملحة للتبول مع ألم أثناء التبول، وقد يظهر دم في البول.

وفي حال وجود التهاب في مجري البول، فعند ذلك ستشمل العلامات شعور بالحرقة أثناء التبول وتفريغ المثانة.

التشخيص:

تشمل الاختبارات والإجراءات المخصصة لتشخيص التهاب المسالك البولية هي كما يلي:

  • تحليل عينة البول.
  • مزرعة البول.
  • الموجات فوق الصوتية، والتصوير الطبقي المحوري (CT)، المسح الضوئي أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، وسيط متباين من أجل إبراز البنيات في المسالك البولية لديك.
  • إجراء تنظير المثانة في حال كنت تعاني من التهاب المسالك البولية بشكل متكرر.

خيارات العلاج:

يمكنك في ميد كير، أن تحظى بفرصة استشارة أفضل أطباء المسالك البولية للحصول على العلاج الأكثر ملائمة للمسالك البولية. وعادة ما يكون استخدام المضادات الحيوية بمثابة منهجية العلاج الأولى، وبطبيعة الحال، في حال كنت تعاني من نوبات متكررة من التهاب المسالك البولية (UTI) فعندها سيتم تقديم بعض توصيات العلاج:

  • في حال كنت تعاني من التهاب المسالك البولية (UTI) المرتبط بالنشاط الجنسي، فعندها يجب تناول جرعة واحدة من المضادات الحيوية الخاصة بالتهاب المسالك البولية بعد الجماع.
  • تقديم فترة أطول من المعالجة بالمضادات الحيوية منخفضه الطاقة.
  • بالنسبة للنساء بعد سن اليأس، فإننا ننصح بالعلاج من خلال الاستروجين المهبلي.

والأهم من كل ذلك، فيجب عليك أن تتحلي بالوعي والإدراك الذاتي ومعرفة جسمك والقيام باتخاذ الاحتياطات اللازمة.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • هل يصاب الرجال بالتهابات المسالك البولية؟

    ج: غالباً ما يكون التهاب المسالك البولية عند الرجال بمثابة أعراض لحالات وأمراض أخرى مثل الحصيات، الورم، أو شيء آخر يتسبب في إعاقة المسالك البولية. ومن المحتمل أن تتظاهر مشاكل الكلى المزمنة بأعراض مماثلة.

  • كيف يمكن أن تصاب النساء بالتهاب المسالك البولية؟

    ج: تؤثر التهابات المسالك البولية الأكثر شيوعاً، في المقام الأول على المثانة ومجرى البول عند النساء. ويحدث ذلك عادة عند دخول البكتيريا إلى المسالك البولية من خلال مجرى البول وتكاثرها في المثانة. ويمكن تقديم بعض الإرشادات والنصائح للنساء كما يلي: 1) عند الدخول إلى الحمام قومي بمسح المنطقة من الأمام إلى الخلف بعد الانتهاء من التبول أو التبرز، 2) تجنبي ارتداء الجينز الضيق أو الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون. 3) تناولي كمية كبيرة من السوائل للحد من الجفاف.

  • هل توجد أطعمة محددة تساعد على التعافي من التهاب المسالك البولية (UTI)، وهل الموز يعتبر مناسباً لالتهابات المسالك البولية؟

    ج: نعم، إذ أن النظام الغذائي يلعب دوراً هاماً في مكافحة التهابات المسالك البولية. ويفيد تناول التوت البري الأحمر، التوت الأزرق، البرتقال، الشوكولا الداكنة، لبن بروبيوتيك غير المحلى، الطماطم، البروكولي، والسبانخ. كما يعتبر الموز مفيداً بشكل خاص لا سيما وأنه يحتوي على البوتاسيوم والزنك الذي يعمل على تحسين وظيفة وأداء المسالك البولية.

    وتضم قائمة المشروبات المفيدة: القهوة منزوعة الكافيين، عصير التوت البري الأحمر، التوت الأزرق، أو عصير الرمان، وكذلك الشاي الأسود أو الأخضر.

  • كيف يساعد الاستروجين في علاج التهاب المسالك البولية؟

    ج: يساعد الاستروجين على حماية النساء في مرحلة بعد انقطاع الطمث، ضد التهاب المسالك البولية (من خلال تنشيط اثنين من آليات الدفاع في الجسم. حيث يحفز الاستروجين إنتاج البروتينات الطبيعية المضادة للميكروبات في الجسم في المثانة. كما يعمل الاستروجين على دعم وتقوية نسيج المسالك البولية عن طريق شد الطبقات السطحية لخلايا المثانة. الأمر الذي يمنع انتشار الالتهاب والعدوى إلى الخلايا الأساسية. 

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات