قال أبقراط "كل الأمراض تبدأ في الأمعاء"، لكننا نعتقد أن كل الصحة تبدأ في الأمعاء أيضًا.

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هو مرض الارتجاع المعدي المريئي (GERD)؟

مرض الارتجاع المعدي المريئي هو حالة تحدث عندما يتدفق حمض المعدة كثيرًا إلى الأنبوب الذي يربط بين الفم والمعدة، ويسمى المريء. عندما يلامس حمض المعدة الارتجاعي بطانة المريء فإنه يسبب إحساسًا حارقًا في الصدر أو الحلق ويسمى بحرقة المعدة.

الأسباب المحتملة:
عندما لا يعمل الصمام الموجود في أعلى المعدة جيدًا، فإن الحمض يرتجع إلى المريء، مما يسبب تهيجًا. وهذا ما يسمى بمرض الارتجاع المعدي المريئي أو ارتجاع المريء، ونورد في ما يلي بعض أسباب ارتجاع المريء تشمل:

  • تناول كميات كبيرة، خاصة من الأطعمة الزيتية أو الغنية بالتوابل فضلاً عن شرب الكثير من عصائر الحمضيات، والكحول، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، والمشروبات الغازية.
  • الأكل قبل النوم مباشرة.
  • التدخين.
  • البدانة.
  • الضغط العصبي.
  • الحمل.
  • فتق الحجاب الحاجز، وهذا يعني أن جزءا من المعدة يرتفع الى صدرك.

عوامل الخطر:

  • التدخين.
  • العادات الغذائية السيئة.
  • البدانة.
  • الحمل.

العلامات والأعراض:
قد تظهر أعراض مرض الارتجاع المعدي المريئي على النحو التالي:

  • شعور بالحرقة في الصدر مباشرة خلف عظمة الصدر، لا سيما بعد تناول الطعام، وهذا يستمر لبضع دقائق أو عدة ساعات.
  • حرقة لاذعة في الحنجرة أو حامض اسيدي حار خلف الحنجرة.
  • صعوبة في البلع أو الشعور بتورم في منتصف الصدر أو الحلق.
  • ألم في الصدر.
  • إذا كنت تعاني من الارتجاع ليلا، فقد تعاني من السعال المزمن أو التهاب الحنجرة أو الربو.

التشخيص:
يقوم أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لدينا بالفحص البدني ويسجل تاريخ ظهور العلامات والأعراض.
يمكن إجراء الاختبارات التالية للتحقق من المشكلة:

  • الأشعة السينية للجهاز الهضمي العلوي للمساعدة في تشخيص ضيق المريء الذي قد يعوق البلع.
  • التنظير العلوي للكشف عن التهاب المريء وكذلك لاخذ عينة من الأنسجة لفحصها للتأكد من مضاعفات مثل، حالة مريء باريت.
  • اختبار مقياس (الأس الهيدروجيني) للحمض الجوال من أجل تحديد المدة التي يبقى فيها الحمض في معدتك ومتى ينعش، من خلال شاشة موضوعة في المريء.
  • قياس الضغط المريئي لمعرفة مدى تقلصات العضلات في المريء عند البلع.

خيارات العلاج:
استشر الإخصائي في مستشفى ميدكير للحصول على أفضل علاج لمرض الارتجاع المعدي المريئي لحالتك.
في البداية، قد يوصي خبراؤنا بإجراء تعديلات على نمط الحياة والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل مضادات الحموضة.
إلا أنه في حال عدم التحسن الحالة في غضون أسابيع قليلة، فسوف يتم اللجوء الى الأدوية أوالجراحة، مثل رأب القاع ويتم إجراءه بالمنظار، حيث يعمل على شد العضلة العاصرة المريئية السفلية ويمنع الارتجاع.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • ما هي الحرقة؟

    ج: تُعرف الحموضة المعوية بأنها عسر الهضم الحمضي وهو أكثر الأعراض شيوعًا لمرض الارتجاع المعدي المريئي. إذ أن هناك إحساس بحرقة خلف عظمة الصدر، ثم يتحرك للأعلى نحو الرقبة والحنجرة، وهي تشابه الى حد بعيد حرقة الألم المصاحبة للنوبات القلبية. وبما أنه من الصعب التمييز بين الاثنين، لذا يجب عليك مراجعة طبيبك على الفور.

  • كيف يساعد المنظار في علاج مرض الارتجاع المعدي المريئي؟

    ج: المنظار عبارة عن أنبوب صغير مضاء به كاميرا فيديو صغيرة في النهاية، وعند إدخاله في المريء، يمكن للطبيب مشاهدة تورم أو تهيج بطانة الأنسجة في المريء، واقتراح العلاج المناسب.

  • ما هي الأطعمة التي يجب أن أتجنبها إذا كنت مصابًا بمرض الارتجاع المعدي المريئي؟

    ج: تجنب الأطعمة مثل النعناع والأطعمة الدهنية والقهوة والشوكولاتة والكحول التي تهيج العضلة العاصرة للمريء - والتي تسمح للحمض الانتقال من المعدة إلى الأعلى. كذلك فإن ثمار الحمضيات والطماطم والفلفل تسبب تهيجاً وإزعاجاً لبطانة المريء التي تعرضت لتسلخات من قبل، لذلك يجب تنجب هذه الأطعمة في النظام الغذائي لمريض الارتجاع.

  • هل يمكن لأي تغييرات في نمط الحياة المساعدة في تخفيف الارتجاع المريء؟

    ج: نعم، هناك بعض التغييرات في نمط الحياة التي يجب عليك التقيد بها للتخفيف من الارتجاع المريء، مثال الحفاظ على الوزن، تناول وجبات صغيرة، النوم بعد 2-3 ساعات من تناول العشاء، الإحتفاظ بالرأس مرتفعاً أثناء النوم على السرير، تجنب الأطعمة التي المسببة للحرقة، تجنب ارتداء ملابس ضيقة حول البطن، وعدم الإفراط في تناول الكحول.

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات