العائلة هي حديقة الإنسانية حيث تنمو كل زهرة في أجواء من الحب والعطف، بحثاً عن الجمال والهدف والسعادة. "- ديباشيش ميريدا

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هو الربو التحسسي؟

الربو عند الأطفال هو اضطراب مزمن يصيب الأطفال ويسبب التهابًا في الرئتين والمسالك الهوائية. وهذا ما يسبب انسداد تدفق الهواء ويمكن أن يؤدي إلى عدد من الأعراض، بما في ذلك السعال والصفير وصعوبة في التنفس. إذا لم تتم معالجة الربو بشكل صحيح فقد يعاني الطفل من نوبات الربو الخطيرة.

الأسباب المحتملة:

يستجيب الجهاز المناعي لبعض العوامل المحفزة فيسبب تضخم الرئتين والمسالك الهوائية وإنتاج المخاط. وقد يصاب الطفل بالسعال أو يعاني من صعوبة التنفس.

تختلف مسببات الإصابة بالربو من طفل لآخر ويمكن أن تشمل:

  • الالتهابات الفيروسية مثل نزلات البرد.
  • ملوثات الهواء، مثل دخان السجائر.
  • الحساسية من عث الغبار، وبر الحيوانات الأليفة، وحبوب اللقاح أو العفن.
  • النشاط البدني.
  • التغيرات المناخية أو درجات الحرارة المنخفضة. 

وفي بعض الأحيان، فقد تظهر أعراض الربو بدون أي مسببات ظاهرة.

عوامل الخطورة:

إن الأسباب الدقيقة لربو الأطفال ما تزال غير معروفة، ومع ذلك فقد تمت ملاحظة عوامل الخطورة التي تزيد من فرص حصول الطفل عليها.

  • بيئة عالية التلوث أو التعرض لدخان السجائر، حتى قبل الولادة.
  • حالات الحساسية السابقة، مثل الحساسية الغذائية أو حمى القش (التهاب الأنف التحسسي).
  • الحالات العائلية السابقة من الربو أو الحساسية.
  • البدانة.
  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل سيلان مزمن أو انسداد الأنف (التهاب غشاء الأنف المخاطي)، التهاب الجيوب الأنفية أو الالتهاب الرئوي.
  • الحرقة (مرض الجزر المعدي المريئي، أو ارتجاع المريء).

العلامات والأعراض:

تختلف وتتفاوت علامات وأعراض الربو في الأطفال بين طفل لآخر. وإليكم بعض الأعراض التي يجب عليكم البحث عنها وهي كما يلي:

  • نوبات السعال المتكررة عند اللعب أو أثناء الليل، أو عند الضحك أو البكاء.
  • السعال المزمن.
  • انخفاض الطاقة والتنفس السريع.
  • ألم أو ضيق الصدر، وتقلص عضلات الرقبة والصدر.
  • صوت أزيز أثناء التنفس، صعوبة في التنفس، ضيق التنفس أو فقدان التنفس.
  • الضعف أو التعب.

التشخيص:

في ميدكير، سوف يدرس طبيب الأطفال أعراض طفلك ومدى تواتر نوبات الربو والعوامل المسببة المحتملة من أجل الوصول إلى التشخيص. وفي بعض الأحيان يكون من الصعب تقديم تشخيص أكيد، لا سيما في ظل تشابه الأعراض مع أعراض الحالات الأخرى.
وبالنسبة للأطفال الذين يتجاوز أعمارهم عن 5 سنوات، فقد يصف الطبيب اختبار وظائف الرئة من خلال قياس التنفس، أو اختبار أكسيد النيتريك في الزفير.
إذا بدا أن الربو مرتبط بالحساسية، فقد يقترح الطبيب اختبار حساسية الجلد، الأمر الذي يساعد على تحديد المواد التي يتحسس منها طفلك.

خيارات العلاج:

ستحظى في قسم طب الأطفال في ميدكير، بأفضل علاج ممكن لمرض الربو لدى طفلك.
إذ تتضمن خطة علاج الربو السيطرة على نوبة الربو عند حدوثها، ومنع حدوث هجمات في المستقبل. أثناء نوبة الربو، يتم إعطاء دواء إسعافي سريع أو دواء إسعافي لفتح الشعب الهوائية.
قد يصف الطبيب من أجل السيطرة على الربو على المدى الطويل، الأدوية التي يجب تناولها على مدى بضعة أسابيع أو أشهر. ومن الأهمبية بمكان التقيد بمسار العلاج طويل الأجل الموصوف بدقة وعناية.
يتم إعطاء العديد من الأدوية لعلاج الربو من خلال أجهزة الاستنشاق.
في حال تم تحديد السبب كحساسية، فيمكن وصف أدوية الحساسية أو حقن العلاج المناعي.

FAQs: الأسئلة الشائعة:
  • هل سيزول الربو لدى طفلي مع تقدمه في السن؟

    ج: اختفى الربو لدى بعض الأطفال في وقت لاحق من العمر، بينما لا يختفي عند آخرين. لذلك، فمن الصعب للغاية التنبؤ. الأطفال الذين يعانون من الربو الحاد هم أكثر عرضة للإصابة بالحالة حتى عندما يكبرون. في حال كان سبب الربو هو الحساسية، فإن وجود مسببات الحساسية قد يؤدي إلى الإصابة بالربو في أي وقت.

  • هل يمكن أن يعاني طفي من الحساسية من المواد الغذائية؟ وما هو نوع الرعاية التي يجب أن أقدمها له؟

    ج: في حال كان هناك حالات سابقة من الحساسية بين أفراد الأسرة، أو كان طفلك يعاني من أعراض الحساسية، فعليك الحذر عند تقديم أي أطعمة جديدة لطفلك. والأطعمة المعروفة بأنها تسبب الحساسية، هي:
    •    الفول السوداني والمأكولات التي تحتوي على الفول السوداني، مثل زبدة الفول السوداني.
    •    منتجات الألبان.
    •    السمك والمحار.
    •    البيض.
    •    منتجات القمح.
    •    المنتجات التي تحتوي على فول الصويا.

  • تتسبب التمارين الرياضية أحياناً إلى الإصابة بالربو لدى طفلي. فهل لا يزال بإمكانه ممارسة الرياضة؟

    ج: تظهر أعراض الربو عند بعض الأشخاص، بعد التمرين. إلا أنه من خلال التوجيه والعلاج المناسبين، يجب أن يظلوا قادرين على ممارسة الرياضة. وقد كشفت الأبحاث أن التمارين الرياضية تعتبر آمنة لمرضى الربو، وتحسن من لياقة وكفاءة القلب والرئة، وتدعم نوعية الحياة. 
    ومن الأفضل لطفلك أثناء ممارسة الرياضة، أن يتنفس عن طريق الأنف وليس الفم. كما يجب عليك التأكد من عدم الإفراط في الرياضة وإجهاد الطفل، وتعتبر السباحة واليوغا وركوب الدراجات والمشي بمثابة التمارين الأفضل للأطفال المصابين بالربو.

  • طُلب من طفلي تناول الستيرويد من خلال جهاز الاستنشاق لعلاج الربو. فهل هناك أي تأثيرات جانبية يجب أن أقلق بشأنها؟

    ج: تعد الستيرويدات المستنشقة لعلاج الربو آمنة تماماً، ولا يوجد أي داع للقلق. وفي حالات نادرة، قد يتسبب ذلك في التهاب في الفم أو الحنجرة. ويجب القيام بغسل الفم بعد استخدام جهاز الاستنشاق، واستخدام جهاز فاصل مع أجهزة الاستنشاق بالجرعات المحددة من شأنه الحد من هذه التأثيرات الجانبية.

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات