العائلة هي حديقة الإنسانية حيث تنمو كل زهرة في أجواء من الحب والعطف، بحثاً عن الجمال والهدف والسعادة. "- ديباشيش ميريدا

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هو داء السكري من النوع 1؟

الأطفال الذين يعانون من مرض السكري عادة ما يعانون من مرض السكري من النوع 1، ويسمى أيضا بمرض السكري من النوع الأول للأطفال. جسم الطفل لا ينتج الأنسولين. وقد يتطلب النوع الأول من داء السكري بين الأطفال رعاية وإدارة طويلة الأجل. يجب إعطاء الأنسولين للطفل ، وتحتاج الأسرة إلى فهم كيفية العناية بهذه الحالة.

الأسباب المحتملة:

الداء السكري من النوع الأول هو حالة لا يتمكن فيها جسم طفلك من إنتاج الأنسولين. حيث أن السبب الدقيق غير معروف، يومن المعتقد بأن الجهاز المناعي للجسم يبدأ في تدمير الخلايا الموجودة في البنكرياس التي تنتج الأنسولين. حيث يؤدي الأنسولين الوظيفة الهامة في نقل السكر الذي يتم الحصول عليها من خلال تناول الطعام من مجرى الدم إلى الخلايا. وفي حال لم يتم إنتاج الأنسولين، ترتفع مستويات السكر في الدم.

عوامل الخطورة:

يزيد خطر الإصابة بالنوع الأول من مرض السكري إذا كانت العوامل التالية موجودة:

  • الحالات العائلية السابقة: الآباء والأمهات أو الأشقاء المصابين بالداء السكري من النوع الأول يزيد من خطر الإصابة بالحالة.
  • العامل الوراثي: يشير وجود بعض الجينات إلى زيادة خطر الإصابة بالداء السكري من النوع الأول
  • التعرق: يعتبر الداء السكري من النوع الأول أكثر شيوعاً بين الأطفال البيض غير اللاتينيين مقارنةً بالأعراق الأخرى. 
  • الفيروسات: قد يؤدي التعرض لفيروسات معينة إلى تدمير المناعة الذاتية لخلايا الجزيرة.
  • الحمية: تمت ملاحظة أن تناول حليب البقر في وقت مبكر يتسبب بزيادة خطر الإصابة بالداء السكري النوع الأول، بينما تساهم الرضاعة الطبيعية في الحد من المخاطر. وقد يؤثر توقيت إدراج الحبوب في النظام الغذائي للطفل على مخاطر إصابة الطفل بالداء السكري من النوع الأول.

العلامات والأعراض:

في حال لاحظت الأعراض التالية لداء السكري من النوع الأول على طفلك، فيجب عليك استشارة الطبيب:

  • زيادة العطش والتبول المتكرر.
  • الجوع الشديد.
  • فقدان الوزن غير المبرر.
  • الإعياء.
  • فرط الحركة أو انخفاض مفاجئ في الأداء الدراسي
  • رائحة الفم الكريهة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • قد تصاب الفتيات بالتهابات الأعضاء التناسلية. بينما يمكن أن يصاب الأطفال بطفح جلدي خطير مستعصي.

التشخيص:

ستحصل في ميدكير، على استشارات متخصصة وتشخيص لداء السكري من النوع الأول لطفلك. ومن الممكن تأكيد تشخيص داء السكري من النوع الأول من خلال فحص الدم. سيقترح الطبيب فحص السكر في الدم أو اختبار عشوائي. سيتم أيضاً وصف اختبار A1C لمعرفة معدل السكر في الدم لدى الطفل خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر الماضية.
قد يقترح الطبيب أيضاً اختبارات إضافية معينة للتمييز بين داء السكري من النوع الأول والنوع الثاني. وتشتمل هذه الاختبارات على فحوصات الدم للتحقق من وجود أجسام مضادة معينة، واختبارات البول للكيتونات.

خيارات العلاج:

تفضل باستشارة طبيب الأطفال في ميدكير للحصول على أفضل علاج للداء السكري من النوع الأول لطفلك.
في حال تم تشخيص إصابة طفلك بداء السكري من النوع الأول، فعندها يمكنك التعامل بشكل وثيق مع المتخصصين والخبراء الآخرين مثل أخصائي التغذية، للحفاظ على مستويات السكر في الدم قريبة من المعدل الطبيعي قدر الإمكان. حيث يحتاج الداء السكري من النوع الأول علاجاً مدى الحياة. وتعد إجراءات مثل مراقبة السكر في الدم، النظام الغذائي، الأدوية، نظام اللياقة البدنية بمثابة أمور في غاية الأهمية. سيصف الطبيب الأنسولين الذي قد يتم تسليمه من خلال آليات مختلفة، مثل القلم أو المضخة أو الحقن - وفي أوقات مختلفة من اليوم.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • طفلي مصاب بالداء السكري من النوع الأول. فكيف يمكنني معرفة في حال انخفاض مستوى السكر في الدم إلى مستويات منخفضة جداً؟

    ج: انخفاض السكر في الدم هو حالة طارئة للأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول. لذا يجب عليك الانتباه من هذه الأعراض والحصول على مساعدة طبية فورية.

    • التشوش والتعرق والضعف أو الدوار.
    • سرعة النبض أو التنفس الضحل.
    • البرد، برودة في الجلد.
    • عدم وضوح الرؤية.
    • الجوع الشديد.
  • يشاهد الأطفال الأطعمة السكرية والدهنية في كل مكان - الكعك والبيتزا والآيس كريم. كيف أجعل طفل مريض بالسكري من النوع الأول تجنب ذلك؟

    ج: يحتاج طفلك إلى تناول المزيد من الفاكهة والخضراوات والحبوب وأطعمة أقل دهنية وسكرية في نظام غذائي من النوع الأول. ويفضل أن يعتمد جميع أفراد الأسرة نظاماً صحياً. يمكنك إعطاء طفلك بعض الأطعمة السكرية، إلا أنه يجب عليك مراقبة مستويات السكر بعناية أكبر. شجع طفلك على إخبارك بما تناوله. سيخفي بعض الأطفال ذلك خوفاً من غضب الوالدين، وقد يكون ذلك خطيراً. اشرح لطفلك أنك قد تحتاج إلى إعطاء المزيد من الأنسولين اعتماداً على ما تناوله، وأنك يجب أن تعرف ذلك دائماً.
    قدِّم خيارات لذيذة وصحية أيضاً في المنزل، بحيث تتمكن من تعديل وموازنة الرغبة في تناول الأطعمة السكرية خارج المنزل. 

  • طفلي مصاب بالداء السكري من النوع الأول. فهل ممارسة الرياضة آمنة بالنسبة له؟

    ج: نعم، التمرين مفيد لطفلك، ولكنه سيحتاج إلى بعض التخطيط. سوف تساعد التمارين الرياضية واللياقة البدنية طفلك على التحكم بالداء السكري طوال حياته، لذلك يجب عليك تشجيعه، إلا أنه يجب إجراء مراقبة مستويات السكر في الدم. بادر بمناقشة طبيبك وإعداد خطة روتينية للخطة والأدوية. وفي حال كان سيتدرب مع مدرب، فقم بإبلاغ المدرب بكيفية التعرف على أعراض انخفاض السكر في الدم أو ارتفاعه.
     

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات