تعامل مع بشرتك بعناية. لأنها تستمر معك كل يوم لبقية حياتك.

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

ما هي الأكزيما؟

الأكزيما تعرف أيضاًباسم التهاب الجلد التأتبي وهي حالة تجعل بشرتك حمراء مع حكّة. قد تظهر هذه البقع ذات اللون البني الداكن على اليدين والقدمين والكاحلين والرسغين والعنق والصدر العلوي والجفون وداخل ثنيات المرفقين والركبتين. قد يصاحبها الربو أو حمى القش.

الأسباب المحتملة:

في حين أن الأسباب الدقيقة للأكزيما غير معروفة، إلا أن معظم الأبحاث وجدت مجموعة من العوامل الوراثية وبعض العوامل المسببة. يتسبب الجهاز المناعي المفرط النشاط لدى بعض الأفراد في حدوث التهاب استجابة لمحفزات معينة، لا سيما وأنه قد تمت ملاحظة حالات من طفرات الأكزيما في الجين المسؤول عن إنتاج البروتين المسمى فيلاجرين.

عوامل الخطورة:

تسمى الأكزيما أيضاً التهاب الجلد التأتبي، وبصرف النظر عن ظهورها مع أو بدون عوامل الخطورة المذكورة هنا، فإن وجود هذه الأعراض يزيد من احتمالية الإصابة بهذه الحالة.

  • وجود آباء يعانون من اضطرابات الحساسية مثل التهاب الجلد التأتبي أو الربو أو حمى القش.
  • العوامل البيئية مثل درجات الحرارة المتغيرة بشكل كبير.
  • الأشخاص المعرضون للحساسية من حبوب اللقاح النباتية ووبر الحيوانات ووعث الغبار ووالعفن وبعض الأطعمة أكثر عرضة للإصابة بالأكزيما.
  • يعتبر خطر الإصابة بالأكزيما أكبر عند الرضّع والأطفال.

العلامات والأعراض:

تختلف الأكزيما وأعراضها من شخص لآخر. فقد تعاني حكة معتدلة أو حادة. تشمل الأعراض الأخرى:

  • بشرة جافة وحساسة.
  • احمرار أو التهاب.
  • الحكة الشديدة.
  • بقع داكنة اللون.
  • بقع خشنة أو صلبة أو متقشرة.
  • نزيز أو تقشر.
  • تورم.

قد تلاحظ كل هذه الأعراض أو تلاحظ عدد قليل منها فقط، وقد تنتشر أو تهدأ في أوقات مختلفة. الطريقة الوحيدة لإثبات أن تعاني من الأكزيما هي استشارة طبيب الأمراض الجلدية.

التشخيص:

قم بزيارة ميدكير للحصول على التشخيص الصحيح لأعراض الأكزيما. سيقوم طبيب الأمراض الجلدية عادة بتشخيص الأكزيما بناءً على تاريخ الأعراض والفحص البصري. وقد يستخدم الطبيب اختبار البقعة الجلدية أو اختبارات أخرى لاستبعاد الحالات الأخرى.

خيارات العلاج:

قد يشمل العلاج استخدام العلاجات المرطبة وأدوية موضعية - بشكل رئيسي كريمات مثبطات الكورتيزون أو الكالسينورين التي يتم تطبيقها على المناطق المصابة، وكذلك الأدوية التي يجب تناولها من خلال الفم. في بعض الحالات، يمكن وصف العلاج بالضوء أو استخدام الضوء. في الحالات الأكثر شدة يمكن إعطاء المواد المناعية من خلال الفم أو من خلال الوريد أو العضل، وقد تكون هناك حاجة إلى الحقن الوريدي البيولوجي.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • هل تنتشر الأكزيما من شخص لآخر؟

    ج: لا، الأكزيما ليست معدية ولا يمكنك الحصول عليها من شخص آخر. عندما يستجيب جهاز المناعة الخاص بك إلى أحد المنشطات لها، فقد يتسبب ذلك في انتشار الأكزيما.

  • كيف يمكنني الحد من انتشار الأكزيما؟

    ج: قد تتمكن من منع أو السيطرة على انتشار الأكزيما من خلال هذه الممارسات:

    • حافظ على بشرتك رطبة جيدا.
    • تجنب الأماكن تكون شديدة الحرارة أو البرودة، وتجنب التعرق الزائد.
    • حاول التعامل مع الإجهاد.
    • لا ترتدي ملابس تخدش بشرتك.
    • تجنب استخدام أنواع الصابون والمنظفات القوية.
    • يجب الانتباه فيما إذا كانت أي أطعمة تؤدي إلى تفاقم الأكزيما وتجنبها.
    • في حال كانت البيئة المحيطة بك جافة جداً، فقد يساعد إستخدام الترطيب في غرفتك.
  • هل يمكن أن يصاب طفلي بالأكزيما؟

    ج: يمكن أن تظهر الأكزيما أو التهاب الجلد التأتبي في أي عمر، إلا أن الرضع والأطفال هم الأكثر عرضة للخطر. من بين الأفراد المصابين بالأكزيما، تظهر أكثر من نصف الأعراض في عامهم الأول، وجميعهم تقريباً قبل سن الخامسة. إذا كان طفلك يظهر عليه الأعراض، فلا تقلق واستشير طبيب الأمراض الجلدية لدى الأطفال.

  • أشعر بالخجل والإحباط بسبب الأكزيما والإحساس بالحكة الذي أُعاني منه

    ج: تعتبر الأكزيما بمثابة حالة شائعة تصيب العديد من الأطفال والكبار، لذلك لا داع للخجل. تحدث إلى اختصاصي في مركز الأمراض الجلدية ميد كير للسيطرة على حالة الأكزيما.

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات