هناك صوت يُسمع بدون كلمات. انصت. - رومي

Please scan the QR code to download the teleMEDCARE app (iOS and Android users).

فقدان السمع

فقدان السمع هو حالة تحدث عندما لا يتمكن المصاب من سماع محادثة عادية، حيث يواجه صعوبة في تمييز بعض الأصوات، وعدم القدرة على فك رموز نهايات الكلمات ويكون سماع الناس من حوله مجهداً عندما يكون هناك ضجيج في الخلفية أو عندما تكون هناك مسافة بين المصاب والمتكلم.

الأسباب المحتملة:

هناك ثلاثة أنواع رئيسة لفقدان السمع:

  • فقدان السمع التوصيلي بسبب مشكلة في قناة الأذن، أو طبلة الأذن أو الأذن الوسطى.
  • فقدان السمع الحسي العصبي، الناجم عن تلف الخلايا الشعرية في الأذن الداخلية.
  • فقدان السمع المختلط هو مزيج من حالة فقدان السمع التوصيلي والحسي العصبي.
  • تعد الشيخوخة والتعرض للضجيج المرتفع، والتراكم التدريجي لشمع الأذن، عدوى الأذن، ونمو العظام أو الأورام الشاذة وانثقاب الغشاء الطبلي من أسباب فقدان السمع.
  • الأمراض المسببة لفقدان السمع.

عوامل الخطورة:

  • العمر: يزداد فقدان السمع سوءاً مع التقدم في العمر، وفقدان مرونة الأذن وتلف الشعيرات الدقيقة في الأذن.
  • التعرض للضجيج الصاخب: قد يؤدي الاستماع إلى الصوت المرتفع لفترات طويلة إلى تلف الخلايا الشعرية في القوقعة.
  • الالتهابات والاضطرابات: تؤدي الإصابات التي يتم إهمال معالجتها، إلى فقدان السمع بسبب تراكم السوائل في الأذن الوسطى.
  • قد يكون الداء السكري وضعف الدورة الدموية من بين الأسباب المحتملة.
  • أسباب أخرى مثل التدخين وتأثيرات بعض الأدوية والحالات العائلية السابقة.

العلامات والأعراض:

العلامات الدالة على ضعف السمع:

  • في حال كنت تتحدث إلى أكثر من شخص واحد في نفس الوقت، فإنك تواجه مشكلة في متابعة المحادثة.
  • تسيء فهم ما يقوله الناس وتعتقد أن الآخرين يغمغمون.
  • تستمع إلى التلفاز بصوت مرتفع.
  • في حال كنت تعاني من طنين الأذن، والذي يتحول إلى أصوات مشابهة للرنين أو الهدير أو الهسهسة في أذنيك.

وعلاوة على ذلك، فإن أعراض فقدان السمع المرتبطة بالعمر هي كما يلي:

  • عدم القدرة على سماع الأصوات ذات التردد المرتفع.
  • صعوبة السمع عند وجود ضجيج مرتفع في الخلفية.
  • مشكلة في تفهم المحادثات الهاتفية.

التشخيص:

من المحتمل أن تكون هذه العوامل: العمر والمرض والوراثة، مسؤولة عن فقدان السمع.
يعّد التقدم في السن بمثابة السبب الأكثر شيوعاً لفقدان السمع. حيث يقوم اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة بدراسة وتفهم أعراضك، ومن ثم يقوم بإجراء فحص طبي كامل لتحديد أسباب فقدان السمع. ومن الممكن أن يتم استخدام منظار الأذن لفحص الأذنين من الداخل.
وكذلك فقد يُطلب منك اختصاصي السمع إجراء اختبار لفقدان السمع لتحديد مدى الخسارة.

خيارات العلاج:

تفضل بمقابلة اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة في ميد كير لمناقشة الصعوبات التي تواجهها، ومناقشة والعلاج الأفضل لحالة فقدان السمع عندك، وفي حال كان فقدان السمع لديك دائماً، فقد يوصي طبيب الأنف والأذن والحنجرة باستخدام أداة مساعدة للسمع. أما الأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في السمع، فمن الممكن إجراء زرع لقوقعة الأذن من أجل تحسين مستوى السمع. وقد تساعد أجهزة أخرى: مثل مكبرات الصوت الهاتفية، ودروس قراءة الشفاه في متابعة وتفهم الحديث.
أما في حال كان فقدان السمع ناجماً عن تصلب الأذن أو النسيج الندبي أو عن العدوى، فيمكن معالجة ذلك من خلال الجراحة. وغالباً ما يتم شفاء فقدان السمع الناتج عن الإصابة، من خلال استخدام الأدوية.

Resend OTP
FAQs: Inclusions: الأسئلة الشائعة:
  • كيف يمكن تحسين السمع؟

    ج: يمكنك التركز على شفاه وتعابير وجه الأشخاص عند التحدث، من أجل فهم ما يقولونه. قم بتخفيف الضوضاء في الخلفية، بحيث تتمكن من السمع بشكل أفضل. اطلب من الأشخاص لفت انتباهك قبل البدء بالتحدث واطلب منهم التحدث ببطء وبوضوح، لكن بدون صراخ.

  • ما هي الإجراءات الوقائية الواجب اتخاذها لتأخير فقدان السمع؟

    ج: لا يمكن منع فقدان السمع المرتبط بالعمر، إلا أنه من الممكن الحد من تفاقم هذه الحالة. تجنب الأصوات العالية وقم بارتداء أداة واقية للأذن في حال صعوبة تجنب تلك الأصوات. حافظ على السيطرة على نسبة السكر في الدم في حال كنت تعاني من الداء السكري.

  • ما هو مرض تصلب الأذن؟

    ج: يعتبر تصلب الأذن بمثابة حالة نادرة تؤثر على سمع المصاب بها. وتحدث عند تعطل عظمة في الأذن الوسطى، وقد يعود ذلك إلى طريقة نمو الأنسجة العظمية حولها. وحيث أن آلية السمع تعتمد على اهتزاز هذا العظم، وفي حال تعطله، فإن الصوت لن ينتقل من الأذن الوسطى إلى الأذن الداخلية، وسيعاني المريض ضعيف السمع.

  • ما هي زراعة القوقعة؟

    ج: بالنسبة لبعض المرضى الذين لا يتمكنون من السمع بشكل أفضل من خلال مساعدات وأجهزة السمع، فقد يوصي اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة بإجراء زراعة قوقعة الأذن. وفي هذا الإجراء، يتم استخدام جهاز إلكتروني لتجاوز المناطق التالفة من الأذن. يتم توصيل إشارات الصوت إلى العصب السمعي. يلتقط معالج الصوت المثبت خلف الأذن الموجات الصوتية لينقلها إلى أداة استقبال مزروعة خلف الأذن. حيث تعمل أداة الاستقبال هذه على إرسال الإشارات إلى الأقطاب الكهربائية التي تم زرعها في الأذن الداخلية، والتي تسمى أيضاً القوقعة.
     

Call Doctor Now
تكلّم مع الطبيب مباشرة
طلب موعد
احجز جولة في قسم الولادات