نوبات الهلع: الأعراض، والأسباب، والعلاج والمزيد

كتب بواسطة: د. ليلى محمود

د. ليلى عادل محمود أخصائية في الطب النفسي للبالغين وهي أيضًا خبيرة في مجالات الطب النفسي العام والمجتمعي والطوارئ والإدمان والطب النفسي للأطفال.

تحديث في:ديسمبر 16, 2022

اقرأ أكثر.

blog

 ما هي نوبات الهلع؟

نوبة الهلع تشير إلى شعور مفاجئ بالخوف الشديد أو الرعب، في غياب سبب واضح. هناك ردود فعل جسدية متعددة مصحوبة لنوبة الهلع مثل صعوبة التنفس، والدوخة، والارتعاش. عادة ما تكون نوبات الهلع قصيرة وتستمر لأقل من 10 دقائق. في المتوسط، يعاني معظم الناس من نوبة هلع مرة أو مرتين في حياتهم. الأشخاص الذين عانوا من نوبة هلع واحدة أكثر عرضة للإصابة بنوبات هلع لاحقة من أولئك الذين لم يتعرضوا لها سابقًا. يقال إن الأشخاص الذين يعانون بشكل متكرر من نوبات الهلع المتكررة يعانون من اضطراب الهلع. أعراض نوبة الهلع عادةً ما تظهر في أواخر سن المراهقة أو بداية سن البلوغ وتكون أكثر انتشارًا عند النساء منها عند الرجال. 

أعراض نوبات الهلع

تحدث نوبات الهلع فجأة ويمكن أن تحدث في أي وقت. قد تحدث عندما يكون الشخص نائمًا، أو يعمل، أو يقود سيارته، أو فقط يجلس. تشمل بعض العلامات والأعراض الأكثر انتشارًا لنوبات الهلع ما يلي:

  • الشعور بالخوف الوشيك، أو انتهاء الحياة أو الموت

  • زيادة سريعة في معدل نبض القلب

  • التعرق

  • القشعريرة

  • الغثيان

  • الارتجاف أو الاهتزاز 

  • صعوبة التنفس وزيادة معدل التنفس 

  • ألم بالصدر

  • الصداع 

  • وخز أو تنميل في اليدين أو الأصابع

  • البكاء غير مسيطر عليه وشديد 

متى تقوم بزيارة الطبيب بهدف علاج نوبات الهلع

من المهم ملاحظة أن أي شخص يمكن أن يصاب بنوبة هلع وفي المتوسط، يعاني كل شخص من نوبة هلع مرة أو مرتين في حياته. ومع ذلك، قد تكون هذه الهجمات أكثر تكرارًا لبعض الأفراد، لذلك من المهم معرفة متى تطلب المساعدة المهنية. قم بطلب الطبيب إذا: 

  • تسبب نوبات الهلع موانع كبيرة في حياتك اليومية مثل منعك من إنهاء المهام، والقيام بالأعمال المنزلية، والاعتناء بنفسك أو بأسرتك.

  • كنت تعاني من مشاكل جسدية مثل تكرار الغثيان، أو الإسهال، أو ألم المعدة أو التعب.

  • إذا لديك أفكار انتحارية.

  • إذا كنت تستخدم المخدرات والكحول للتعامل مع قلقك. يمكن لهذه المنشطات أن تزيد من سوء قلقك بمرور الوقت، مما يؤدي إلى نوبات هلع أكثر شدة.

  • تعزل نفسك في المنزل لتجنب التفاعلات الاجتماعية بسبب قلقك.

عوامل خطر نوبة الهلع

على الرغم من أن نوبات الهلع تحدث عادة بشكل مفاجئ، دون سابق إنذار، إلا أن هناك بعض العوامل التي قد تعرض الفرد لخطر أكبر للإصابة به. وتضمن هذه ما يلي:

  • السجل العائلي: من المحتمل أن يتعرض المرء لنوبة هلع إذا كان لدى عائلته سجل من التعرض لنوبات الهلع أو اضطراب الهلع.

  • حدث صادم: الأفراد الذين عانوا من حدث صادم كبير في حياتهم، مثل الاعتداء الجنسي أو الحوادث، هم أكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع.

  • المواقف أو الأحداث المجهدة: يكون الشخص الذي يمر بموقف مرهق للغاية في حياته، مثل فقدان صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة، أكثر عرضة لخطر الإصابة بنوبات هلع. 

  • صدمات أثناء فترة الطفولة: الأفراد الذين تعرضوا لاعتداءات جنسية أو جسدية متكررة طوال طفولتهم هم أكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع.

  • تغييرات كبيرة في الحياة: عندما يمر شخص بتغييرات كبيرة في حياته مثل الطلاق أو إنجاب طفل أو الانتقال، فمن المحتمل أن يصاب بنوبة هلع.

  • التدخين أو تناول الكثير من الكافيين أيضًا يميل إلى زيادة فرص إصابتك بنوبة هلع.

 أسباب نوبات الهلع

تتضمن أسباب اضطراب الهلع ما يلي:

  • ضغوط شديدة

  • عوامل وراثية

  • التغييرات في كيمياء الدماغ و / أو وظيفته  

 كيف توقف نوبة الهلع

على الرغم من عدم وجود علاجات محددة لوقف نوبة الهلع أو "إنهائها"، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها، إذا قمت بتجربة أحدها، للتأكد من أنها تمر بسهولة وسرعة أكبر:

  • استخدم التنفس العميق: يمكن أن يساعد التنفس العميق في تقليل معدل ضربات القلب وتحسين التنفس أثناء نوبة الهلع.

  • أغلق عينيك: يمكن أن تصبح نوبة الهلع أسوأ بسبب بعض المحفزات. يزيد إبقاء عينيك مفتوحتين من ارتفاع رؤية شيء ما في محيطك قد يربكك ويجعلك تشعر بأنك أسوأ. لذلك، فإن إغلاق عينيك مفيد.

  • ركز على شيء معين: الحفاظ على تركيزك كله على شيء معين أثناء نوبة الهلع يمكن أن يساعد في تهدئة الأعراض. يمكنك الانتباه إلى لون وتفاصيل ومخططات هذا الشيء طوال مدة النوبة، بدلاً من ترك عينيك تتجول في المكان 

  • استرخاء العضلات: من خلال إرخاء عضلات جسمك بشكل واعي، واحدة بعد الأخرى، يمكنك المساعدة في التحكم في الأعراض الجسدية للنوبة. 

  • تخيل مكان للراحة: عند التعرض لنوبة هلع، قد يكون من المفيد التفكير في مكان أو مشهد يجعلك تشعر بالهدوء والراحة.

كيفية علاج نوبة الهلع

الهدف من علاج نوبات الهلع هو الحد من و / أو التخلص من الأعراض. يتم تحقيق ذلك إما من خلال العلاج أو الأدوية. غالبًا ما يوصف العلاج السلوكي المعرفي (سي بي تي) للمرضى لأنه يعلمهم كيفية تغيير أفكارهم، والتركيز على الإيجابيات، والمساعدة في التصرف في مخاوفهم. يساعد هذا التغيير الشامل في العقلية على تقليل حدوث نوبات الهلع.

يمكن أن تتضمن الأدوية المستخدمة في علاج نوبة الهلع ما يلي:

  • مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (إس إس أر أي إس). هذه فئة من مضادات الاكتئاب.

  • مثبطات امتصاص السيروتونين- نوربينفرين (إس إن أر أي إس). هذه أيضًا فئة من مضادات الاكتئاب.

  • البنزوديازيبينز، والتي تستخدم عادة كمهدئات.

  • الأدوية المضادة لنوبات الصرع.

بالإضافة إلى هذه العلاجات، يوصى أيضًا ببعض إجراءات لنمط الحياة للمرضى لأنها تساعد بشكل كبير في التصرف عند حدوث نوبات الهلع. تضمن هذه الإجراءات: 

  • الانتظام على التمارين الرياضية 

  • اتباع جدول متابعة منتظم

  • التأكد من حصولك على قسط كافي من النوم

  • تجنب السجائر، والكافيين والمنشطات الأخرى

مضاعفات اضطراب الهلع

يمكن أن تؤثر نوبات واضطراب الهلع على العديد من جوانب حياتك بل وتحد من جودتها بشكل عام.

تشمل المضاعفات المتعلقة باضطرابات الهلع أو الناتجة عنها ما يلي:

  • الاكتئاب والقلق واضطرابات نفسية أخرى

  • زيادة الأفكار والميول الانتحارية

  • حدوث مخاوف خطيرة أو الرهاب

  • إساءة استعمال المواد المخدرة

  • العزلة الذاتية عن طريق تجنب التفاعلات أو المواقف الاجتماعية

كيف تمنع حدوث نوبات الهلع؟

نظرًا لأن نوبات الهلع تحدث لعدة أسباب، غالبًا بسبب عوامل رئيسية، فإن الإجراء الوقائي الأكثر فعالية هو معرفة السبب أو الأسباب المحتملة وراء نوبات الهلع. لهذا يجب عليك زيارة الطبيب حتى يتمكن من تقييم سجلك الطبي وحالتك الصحية الرئيسية. 

الإجراءات الوقائية الأخرى تتضمن تحسين التغذية وتجنب المخدرات والكحول والتدخين. في بعض الأحيان، يمكن أن يكون تقليل استخدام الكافيين مفيدًا أيضًا. ضع في اعتبارك أيضًا مزج التمارين اليومية في روتينك للمساعدة في منع حدوث نوبات الهلع عن طريق تحسين كل من صحتك البدنية العامة وحتى صحتك النفسية. من المهم أيضًا التأكد من حصولك على قسط كافي من النوم حتى يرتاح جسمك جيدًا وتكون مستويات التوتر منخفضة. النوم الكافي يحسن من الحالة المزاجية ويضمن التنظيم المناسب للهرمونات، وبالتالي يقلل من التوتر ويحد من القلق ويحسن أداء الجسم.

لمزيد من المعلومات حول الأعراض والأسباب وعلاج نوبات الهلع، تواصل معنا.

قابل أطبائنا من قسم طب النفس

د. محمد وفيق عيد
بكالوريوس الطب والجراحة، ماجستير بالعلوم ودكتوراه فلسفة.
طب النفس
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
د. ليلى عادل محمود
ماجستير العلوم، بكالوريوس العلوم
طب النفس
المصرية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
الدكتور جيريش بانواري
بكالوريوس في الطب، بكالوريوس في الجراحة، دكتور في الطب، عضو في الكلية الملكية للأطباء النفسيين (المملكة المتحدة)
طب النفس
الهندية
الإنجليزية, الهندية, الأوردو
احجز الآن
فادي معلوف
دكتوراه في الطب النفسي
طب النفس
اللبنانية
العربية, الإنجليزية, الفرنسية
احجز الآن
رفيعة رحيم
بكالوريوس في الطب والجراحة، دبلوم في صحة الطفل، عضو الكلية الملكية للأطباء النفسيين.
طب النفس
الهندية
العربية, الإنجليزية, الماليالامية
احجز الآن
وظائف مماثلة
Scroll Top