آلام الرقبة: الأسباب، والأعراض، والعلاجات، والتمارين، والعلاج والمزيد

كتب بواسطة: د. نيكولا فاجيك

د. نيكولا فاجيك عمل كجراح في جراحة العظام والفقرات والكسور في مستشفى مرموق مثل مستشفى راشد في دبي وفي معهد جراحة العظام والكسور في صربيا.

تحديث في:ديسمبر 16, 2022

اقرأ أكثر.

blog

 ما هو ألم الرقبة؟

لفهم ألم العنق، نحتاج إلى فهم الشكل التشريحي للعنق.

يتكون العنق والظهر من عظام صغيرة هي فقرات، تساعد في تكوين العمود الفقري للشخص، حيث تشكل العظام القليلة الأولى فقرات العنق. وترتبط هذه أيضًا بالمفاصل التي تساعد في حركة العنق. يوجد بين كل فقرة غضروف بين فقرات العنق المسئولة عن مرونة العنق وامتصاص الصدمات بين العظام. يمكن أن يكون أي شكل من أشكال الشذوذ أو الإصابة في تشريح العنق سببًا عن ألم عنقك.

نادرًا ما يكون ألم العنق سببًا للقلق في حد ذاته، ولكنه في بعض الحالات يتطلب عناية طبية فورية.

أعراض ألم الرقبه

قد تفترض بشكل تلقائي أن أعراض ألم الرقبة واضحة إلى حد ما. ومع ذلك، بسبب تعقيد الوضع التشريحي للعنق، ألم العنق يمكن أن يظهر بعدة طرق، يشمل ذلك:

  • ألم شديد أو تصلب في العنق. قد يكون هذا الألم عبارة عن ألم في أي جزء من العنق ولا يجب أن يكون متماثلًا، أو قد يتخذ شكل الصداع الذي تشعر به في مؤخرة الرأس العنق.

  • قد تشعر بأن عضلات العنق مشدودة بشكل غير طبيعي وقد يواجه الشخص مشكلة في نطاق حركتها. قد يؤدي الضغط من ناحية أخرى إلى الشعور بالوخز والتنميل.

  • قد تتسبب حركة العنق أيضًا في حدوث أصوات طقطقة أو في حالات نادرة، قد تشعر بالدوار عند دوران رأسك. قد تعاني أيضًا من تشنجات في العنق، والتي عادة ما تختفي بعد فترة قصيرة.  

  • ألم الرقبة قد يتسبب أيضًا في ظهور أعراض في أجزاء أخرى من الجسم، مثل ألم وضعف في اليدين والساعدين.

كما يختلف أيضًا وقت ظهور ألم الرقبة. قد يزداد ألم العنق ببطء على مدار فترة زمنية، أو يكون نتيجة إصابة، أو قد يظهر دون أي سبب واضح.

متى تقوم بزيارة الطبيب من اجل علاج آلام الرقبة أو مقوم العظام

في معظم الحالات، يختفي ألم العنق من تلقاء نفسه أو يتطلب علاجات بسيطة مثل الكمدات الباردة في المنزل، ولكنه في بعض الأحيان يكون من أعراض السبب الرئيسي. كقاعدة عامة، يجب على الشخص أن يقوم بطلب المساعدة الطبية إذا كان ألم العنق شديدًا بطبيعته، أو استمر لفترة طويلة من الزمن أو كان نتيجة لصدمة، بمعنى حادث سيارة. في أوقات أخرى، يوصى باستشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن، يشمل ذلك:

  • إذا كان هناك تورم في العنق

  • ينتشر الألم أسفل الذراعين و / أو الساقين

  • الصداع المؤلم المصحوب بقشعريرة في العنق وغثيان

  • مشاكل في وظائف الأمعاء

  • الإحساس بالوخز والتنميل في العنق أو في أجزاء أخرى من الجسم

  • ضعف أو في أسوأ الحالات فقدان وظيفة في الذراعين أو الساقين 

أسباب ألم الرقبة

ألم العنق يكون أكثر انتشارًا بسبب إجهاد وتوتر العنق الذي يختفي في فترة زمنية قصيرة. يمكن أن تكون هذه بسبب:

  • وضع سيء

  • الإصابة

  • صعوبة النوم

  • التواء العنق

غالبًا ما تحدث أشكال مزمنة من ألم الرقبة بسبب تآكل العمود الفقري الذي يحدث على مدى فترة طويلة من الزمن. ويحدث ذلك نتيجة تآكل العناصر المكونة للعنق مما يؤدي إلى التهاب وألم وفي بعض الأحيان ضعف في الجسم، يشمل ذلك:

  • التهاب عظام ومفاصل الرقبة 

  • انزلاق غضروفي بفقرات العنق 

  • مرض تآكل الغضروف بين الفقرات العنقية 

على الرغم من ندرتها، إلا أن هناك حالات يكون فيها ألم العنق من أعراض الحالات الطبية الرئيسية الأكثر خطورة. التهاب السحايا، على سبيل المثال، هو التهاب في الأنسجة المحيطة بالمخ والعمود الفقري ويؤدي أحيانًا إلى حدوث تصلب العنق.

تشمل الأسباب الأخرى لألم العنق ما يلي:

قد تصاب العنق بسبب السقوط أو بعد إصابة جسدية تؤدي إلى صدمة في الرقبة.

يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي في تورم العنق ويمكن أن يتسبب في حدوث الألم. 

الألم العضلي الليفي غالبًا ما يتسبب في ألم العنق.

هشاشة العظام، حيث قد تضعف عظام العنق و / أو تحدث كسور صغيرة.

إلى جانب التسبب في أعراض أخرى، قد يعاني الشخص أيضًا من ألم في العنق أثناء حدوث نوبة قلبية. يمكن أن يتسبب السرطان، الذي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى ظهور أورام في الفقرات العنقية، في ألم العنق.

مخاطر  آلام الرقبة

توجد عوامل الخطر التالية لألم العنق غير المحدد:

  • انخفاض قوة الرقبة

  • وضع سيء

  • إصابة سابقة بالعنق 

  • التدخين

  • الوظائف كثيفة الجهد 

  • ضغط عصبي

  • التقدم في العمر

الأدبيات الطبية ليست قاطعة بشأن أسباب ألم العنق، ومع ذلك، تجد معظم الفحوصات أن عوامل الخطر المذكورة أعلاه هي الأكثر ارتباطًا.

مضاعفات ألم العنق

يمكن أن يؤدي ألم الرقبة إلى عدم الثقة في جوانب مختلفة من حياة المريض بما في ذلك العمل، والنشاط الاجتماعي، والنشاط البدني، والنوم. يمكن أن يتسبب ذلك في تعرض الشخص لضغط واكتئاب شديد. إذا كان الألم شديدًا جدًا، فقد يؤدي إلى انخفاض النشاط البدني، مما يتسبب في حدوث زيادة بالوزن وزيادة التأثير على الحالة المزاجية للمريض.

تشخيص ألم الرقبة

بعد أخذ السجل الطبي الكامل، عادة ما يجري الطبيب فحصًا جسديًا يتحقق من خلاله من وضعية العنق ونطاق حركتها، وقوة العضلات، بالإضافة إلى أي أحاسيس معينة. قد يطلب الطبيب أيضًا:

  • فحص الأشعة المقطعية لرؤية عظام العنق 

  • الأشعة السينية العادية لتحديد التآكل أو الكسور

  • فحص التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي لرؤية الأنسجة وعظام العنق 

  • فحوصات الدم التي يمكن استخدامها لتقييم الحالة الطبية الرئيسية

العلاجات المنزلية لألم الرقبة

يمكن علاج ألم الرقبة الحاد في المنزل ببساطة من خلال:

  • إراحة عنقك

  • تجنب الأنشطة الشاقة

  • وضع كمادات باردة / ساخنة

  • القيام ببعض تمارين الإطالة، مثل:

    • الميل إلى الأمام والخلف

    • الميل الجانبي

    • لف ودوران الكتف

  • محاولة إجراء خطة العلاج الطبيعي لتقوية العنق وتحسين المرونة

  • تناول بعض الأدوية للحد الفوري مثل الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

علاج ألم الرقبة

من ناحية أخرى، يمكن - وفي بعض الحالات، يلزم استشارة المتخصصين عندما تعاني من ألم الرقبة.

  • يمكن استشارة طبيب عام إذا كانت أعراض ألم العنق شديدة. اعتمادًا على التقييم وحالتك الطبية العامة، قد يقوم بإحالتك إلى طبيب ألم العنق الذي قد يكون طبيب عظام أو طبيب أعصاب. إذا لزم الأمر، يمكن استخدام الإجراءات الطبية مثل حقن الستيرويد فوق الجافية بمنطقة العنق والاستئصال الراديوي وحقن نقاط الزناد الليفي العضلي (العقد العضلية) للحد من ألم العنق. في الظروف القصوى، قد تكون الجراحة مطلوبة لعلاج المشكلات، بما في ذلك الأسباب الرئيسية. 

  • بدلًا من ذلك، يمكن للشخص أيضًا أن يجري العلاج بالتدليك لتهدئة عضلات العنق. يستخدم المتخصصون الآخرون، مثل مقومو عظام ألم العنق وتقويم العظام، أيديهم في إجراء ما يسمى "العلاج باليد عالي السرعة"، مع التعامل بقوة مفاجئة مع مفاصل معينة لتوفير الراحة. يمكن لبعض المتخصصين أيضًا توفير الوخز بالإبر للحد من ألم العنق.

الوقاية من ألم الرقبة

يمكن أن يؤدي إجراء تغييرات بسيطة في نمط الحياة إلى معالجة عنقك وكذلك منعها من تطور الألم أكثر. تتضمن هذه التغييرات:

  • ممارسة الوضعية الجيدة.

  • زيادة الحركة بما في ذلك المشي والإطالة.

  • استخدام سماعات الأذن أو سماعات الرأس لإجراء مكالماتك الهاتفية (وبالتالي عدم وضع هاتفك المحمول بين الأذن والأذن).

  • التوقف عن التدخين.

  • عدم حمل وزن ثقيل على كتفيك.

  • تصحيح وضع نومك عن طريق التأكد من محاذاة عنقك وعمودك الفقري بشكل صحيح عند الاستلقاء على السرير.

لمزيد من المعلومات حول الأسباب والأعراض والعلاجات والتمارين وعلاج ألم العنق، تواصل معنا.

قابل أطبائنا من قسم صحة العمود الفقري

د. نيكولا فاجيك
درجة البكالورويس، ودرجة الماجستير
جراحة العظام
الصربية، الكرواتية
الإنجليزية
احجز الآن
د. ثائر درويش
دكتوراه في الطب، درجة البكالوريوس في الطب والجراحة
جراحة المخ والأعصاب
الألمانية
العربية, الإنجليزية, الألمانية
احجز الآن
سامح أبو الفتوح
بكالوريوس الطب والجراحة، دكتوراه في الطب، معتمد من الهيئة التعليمية للخريجين الطبيين الأجانب (ECFMG)، الولايات المتحدة الأمريكية، المجلس الأمريكي للتخصصات الطبية
صحة العمود الفقري
المصرية
العربية, الإنجليزية, الفرنسية
احجز الآن
جوبالاكريشنان
بكالوريوس الطب والجراحة، ماجستير الجراحة العامة، ماجستير جراحة المخ والأعصاب
صحة العمود الفقري
الهندية
الإنجليزية, الهندية, الماليالامية, الفرنسية, التاميلية
احجز الآن
وظائف مماثلة
Scroll Top