سرطان القولون – الأعراض والتشخيص والعلاج

كتب بواسطة: د. عماد فياض

أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، حصل د. عماد فياض على درجة البكالوريوس والماجستير من رومانيا وتأهل أيضا للحصول على شهادة المجلس الطبي الأردني في أمراض الجهاز الهضمي. وعمل بمستشفى رشيد بدبي ودرس في كلية دبي الطبية. كما عمل أيضًا في جامعة لوليو هاتيجانو للطب والصيدلة في رومانيا. 

تحديث في:ديسمبر 19, 2022

اقرأ أكثر.

blog

ماهو سرطان القولون؟

بالرغم من إمكانية حدوث سرطان القولون في أي وقت خلال حياة الفرد، إلا أنه يؤثر بشكل أكبر على البالغين الناضجين. وهو نوع من السرطان يبدأ في الأمعاء الغليظة، والتي تتكون من القولون والمستقيم. القولون هو القطاع النهائي من القناة المعوية، وجزء من الجهاز الهضمي، المعروف كذلك بالجهاز المعدي المعوي. يبدأ سرطان القولون عادة صغيرًا، أو حميدًا أو كزوائد غير سرطانية. تبدأ هذه التكتلات من الخلايا في الظهور على البطانة الداخلية للقولون وعلى مدار سنوات عديدة عادة، يمكن أن تصبح بعض الأورام الحميدة سرطان القولون. تعتمد فرصة تحول الأورام الحميدة إلى سرطان على نوع الورم. يشار إلى سرطان القولون في بعض الأحيان كسرطان القولون والمستقيم – وهو المصطلح الذي يجمع سرطان القولون وسرطان المستقيم. مع العديد من السمات المشتركة، تجمع تلك السرطانات غالبًا معًا. عندما تبدأ الخلايا في الجسم بالنمو خارجة عن السيطرة يكون هو توقيت بدء السرطان. يوصي الأطباء بالمتابعة المتتالية للمساعدة في الوقاية من سرطان القولون عن طريق تحديد وإزالة الأورام قبل أن تصبح سرطانية. يمكن أن تخرج بعض الأعراض عن الأورام الحميدة إن وجدت. إذا حدث السرطان، فإن هناك العديد من العلاجات المتاحة التي يمكنها المساعدة على السيطرة عليه. ويشمل ذلك الأدوية والعلاج بالإشعاع والجراحة.

أعراض سرطان القولون

وهنا تصبح المتابعة المنتظمة هامة لأن الورم يمكن أن يكون صغيرًا والأعراض قليلة، إذا كان واضحًا على الإطلاق. أعراض سرطان القولون، عندما تظهر، من المرجح أن تختلف في كثير من الأحيان إلى حد كبير. يمكن أن تتراوح من التعب وتقلصات المعدة أو نزيف المستقيم إلى فقدان ملحوظ في الوزن، وتغير مظهر البراز، أو إمساك.

تشمل علامات وأعراض سرطان القولون:

يمكن أن تكون أعراض سرطان القولون اعتمادًا على حجم السرطان وموقعه الدقيق. الوقت دائما هو الجوهر بالنسبة لأي سرطان وما يلي هي علامات معروفة بشكل عام والتي يجب عليك البحث عنها والتي قد تدفعك فورا للخضوع لفحص بواسطة الطبيب:

  • ظهور دم في برازك
  • نزيف المستقيم
  • فقدان غير مبرر للوزن
  • شعور متتالي بعدم الراحة في البطن، مثل الغازات والتقلصات أو الألم. التغيرات المستمرة في عادات أمعائك – والتي يمكن أن يكون جفاف أو إمساك أو اتساق مختلف للبراز
  • الضعف أو الإعياء
  • الشعور بأن أمعائك لا تفرغ بالكامل.

متى نذهب للطبيب في سرطان القولون؟

قم بحجز موعد إذا وعندما تلاحظ أي أعراض مستمرة تسبب لك قلقا. ينصح كذلك بمناقشة ذلك مع الطبيب بخصوص بدء المتابعة لسرطان القولون. سيبدأ ذلك بشكل عام عند الاقتراب من سن الخمسين، بناء على الإرشادات الحالية. إذا كان لديك عوامل خطر أخرى تجعلك ضعيفا – مثل تاريخ عائلي من سرطان القولون – حينها يجب بدء المتابعة منذ الصغر، أو بشكل أكثر تتالياً.

ثبت أن المتابعة تقلل من خطر الوفاة بسرطان القولون، لأسباب ليس أقلها أنه يمكن أن يعطي تشخيصًا مبكرًا لسرطان القولون. لذلك، يوصي المسعفون بإجراء اختبارات فحص معينة للأشخاص الأصحاء الذين ليس لديهم أعراض للتحقق من علامات سرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية.

إذا أشارت الأعراض إلى وجود مشكلة، يمكن للطبيب أن يوصي بمزيد من الفحوصات، مثل أحد الفحوصات التالية أو أكثر:

  • لا تكشف اختبارات الدم عن سرطان القولون ولكنها يمكن أن تكشف عن مستضد غشائي سرطاني، وهو مادة كيميائية تنتجها أحيانًا سرطانات القولون.
  • يرسل تنظير القولون أنبوبًا طويلًا ومرنًا ونحيفًا متصلًا بكاميرا فيديو لمراقبة القولون والمستقيم بالكامل. يمكن تمرير الأدوات الجراحية عبر الأنبوب لأخذ عينات من أنسجة الخزعة لتحليلها وإزالة السلائل.

بعد تشخيص سرطان القولون، قد يوصي الطبيب بإجراء اختبارات لتحديد مدى الإصابة بالسرطان. تساعد هذه الاختبارات التدريجية في تحديد العلاجات المناسبة وقد تشمل إجراءات التصوير مثل التصوير المقطعي للبطن والحوض والصدر. غالبًا ما لا يتم تحديد مرحلة السرطان بالكامل إلا بعد الجراحة.

أسباب سرطان القولون

لا توجد تأكيدات عن ما هي أكثر مسببات سرطان القولون. كما هو الحال مع جميع أشكال السرطان، ولكن، البحوث الموسعة مستمرة في المعامل حول العالم. ماهو معروف بين العلماء والخبراء الطبيين هو أن سرطان القولون يبدأ عندما تتطور خلايا القولون السليمة إلى طفرات في حمضهم النووي.

عادة، تنمو الخلايا السليمة في الجسم وتنقسم للحفاظ على عملها بشكل طبيعي. ولكن عندما يصبح الحمض النووي للخلايا سرطانيًا، تستمر الخلايا في الانقسام حتى عندما لا تكون هناك حاجة إلى خلايا جديدة. هذا يشكل ورمًا عندما تتراكم الخلايا. بمرور الوقت، يمكن للخلايا السرطانية غزو الأنسجة الطبيعية القريبة وتدميرها. يحدث الورم الخبيث بعد ذلك عندما تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم وتشكل رواسب.

عوامل خطر سرطان القولون

عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون عديدة. وهي تشمل جوانب نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي سيئ التنسيق أو عدم ممارسة التمارين الرياضية. أيضًا، الاستهلاك المنتظم للمشروبات الكحولية أو منتجات التبغ. على الرغم من أن غالبية تشخيصات سرطان القولون هي من بين من تعدوا عمر 50 عامًا، إلا أن سرطان القولون يمكن أن يصيب في أي عمر. يمكن أن تلعب العوامل العائلية أيضًا دورًا قويًا في المساهمة. يمكن أن يتراوح هذا من الأقارب المباشرين الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان القولون إلى الطفرات الجينية التي مرت عبر أجيال من العائلة، والتي يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بسرطان القولون. كما لوحظت حالات أخرى، بما في ذلك مرض كرون، وبعض العلاج الإشعاعي المحدد، كعوامل خطر للإصابة بسرطان القولون.

تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان القولون ما يلي:

  • الكبار - سرطان القولون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.
  • أقارب الدم الذين لديهم تاريخ من سرطان القولون.
  • إذا كنت قد عانيت بالفعل من سرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية.
  • أمراض معوية التهابية، مثل التهاب القولون التقرحي.
  • أسلوب حياة غير نشط.
  • نظام غذائي غني بالدهون وقليل الألياف ربما يكون غنيًا باللحوم الحمراء والمعالجة.
  • السمنة.
  • التدخين.
  • تناول الكحول بكثرة.
  • مرض السكري.
  • العلاج الإشعاعي السابق للسرطان الموجه للبطن.
  • ترتبط أقلية من سرطانات القولون بالحالات الوراثية. أكثرها شيوعًا هي البوليبوسيس الغدي العائلي ومتلازمة لينش.

تعقيدات سرطان القولون

ينظر لاكتشاف سرطان القولون مبكرا على أنه المفتاح الأهم للعلاج الفعال.  يتكون جدار القولون والمستقيم من العديد من الطبقات، وإذا تشكل السرطان في زائدة، بمرور الوقت، يمكن أن ينمو إلى الحائط. يبدأ سرطان القولون والمستقيم في الطبقة الداخلية، الغشاء المخاطي، ويمكن أن ينتشر إلى الخارج عبر بعض أو جميع الطبقات الأخرى. يمكن أن تنمو الخلايا السرطانية في الجدار إلى أوعية دموية أو أوعية ليمفاوية. من هناك يمكنهم التنقل إلى العقد الليمفاوية القريبة أو إلى أجزاء بعيدة من الجسم، مما يؤدي في النهاية إلى انتشار السرطان ويجعل علاجه أكثر صعوبة.

علاج سرطان القولون

غالبًا ما يفتح التعرف على السرطان مبكرًا، قبل انتشاره، النافذة لمزيد من خيارات العلاج وتؤدي المزيد من خيارات العلاج إلى فرصة أفضل لمكافحة السرطان والتغلب عليه. يمكن أن يشمل علاج سرطان القولون جراحة طفيفة التوغل، حيث يكون السرطان صغيرًا.

يشمل علاج سرطان القولون ما يلي:

  • استئصال القولون: هذا إجراء يزيل الأورام الحميدة  أثناء تنظير القولون.
  • جراحة المنظار: خلال هذا الإجراء، تتم إزالة الأورام الحميدة عن طريق شقوق صغيرة في جدار البطن يتم من خلالها إدخال الأدوات ذات الكاميرات المرفقة. إذا اختار طبيبك استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار، فيمكن إزالة السلائل الكبيرة أثناء تنظير القولون جنبًا إلى جنب مع جزء صغير من البطانة الداخلية للقولون.
  • مستويات المستضد السرطاني: هذه مادة كيميائية تنتجها أحيانًا سرطانات القولون - يمكن تتبعها عن طريق اختبارات الدم من قبل الطبيب لتحديد التكهن. هذا يشير إلى ما إذا كان السرطان يستجيب للعلاج. ومع ذلك، إذا تطور سرطان القولون، فإن العديد من خيارات العلاج متاحة للمساعدة في السيطرة عليه. أولئك الذين من المرجح أن يكونوا فعالين اعتمادًا على تفاصيل مثل مرحلة السرطان وموقعه، بالإضافة إلى أي مخاوف صحية أخرى.

الإجراءات المشاركة في علاج سرطان القولون:

  • استئصال القولون الجزئي حيث تتم إزالة جزء القولون الذي يحتوي على السرطان، إلى جانب بعض الأنسجة الطبيعية على كلا الجانبين. عادة ما يكون الجراح قادرًا على إعادة توصيل أجزاء صحية من القولون أو المستقيم.
  • حيثما لا يكون ذلك ممكنًا، يمكن إجراء فغرة. يتضمن ذلك إنشاء فتحة في جدار البطن من جزء من الأمعاء المتبقية للتخلص من النفايات الجسدية في كيس.
  • تميل الغدد الليمفاوية القريبة أيضًا إلى الإزالة لاختبار السرطان أثناء جراحة سرطان القولون.
  • العلاج الكيميائي ينشر الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية. مع سرطان القولون، عادة ما يتم إعطاؤه بعد الجراحة إذا كان السرطان أكبر أو انتشر إلى العقد الليمفاوية.
  • العلاج المناعي الدوائي الذي يستخدم جهاز المناعة في الجسم لمحاربة السرطان.
  • يستخدم العلاج الإشعاعي أمثال البروتونات والأشعة السينية لقتل الخلايا السرطانية ويمكن استخدامه لتقليص سرطان كبير قبل إجراء العملية.
  • العلاجات الدوائية المستهدفة التي تركز على تشوهات محددة موجودة داخل الخلايا السرطانية، عادة ما تقترن بالعلاج الكيميائي.

الوقاية من سرطان القولون

الاكتشاف المبكر هام لإيقاف سرطان القولون. وبالتالي، فإن برنامج المتابعة يجب مناقشته مع الطبيب. غالبية التوصية بالمتابعة من عمر الخمسين بالنسبة للأشخاص الذين لديهم خطر متوسط للإصابة بسرطان القولون. هؤلاء الأشخاص ممن لديهم تاريخ عائلي من سرطان القولون وبالتالي خطرا أكبر، يجب أن يضعوا في اعتبارهم المتابعة في أقرب وقت. هناك خيارات لأنواع التحاليل التي يمكنك الخضوع لها، والتي يجب مناقشتها مع الطبيب. يمكن القيام بمجموعة مختلفة من تعديلات نمط الحياة البسيطة خارج المنشأة الطبية لزيادة الوقاية من سرطان القولون. يتضمن ذلك عادة التخلي عن عادات غير صحية وغير ضرورية مثل استخدام التبغ وفي نفس الوقت تعزيز الممارسات الصحية، ولا سيما إدخال تمارين أكثر في نظام حياتك اليومية جنبا إلى جنب مع توازن أفضل لخيارات الطعام الصحية في الوجبات.

تشمل ضوابط الوقاية من سرطان القولون ما يلي:

  • الحد من استهلاك الكحول أو الإقلاع عنه.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كانت هذه عادة موجودة.
  • إضافة مزيج من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة إلى نظامك الغذائي، وجلب المعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من السرطان.
  • الحفاظ على وزن الجسم إلى مستوى صحي.
  • تمرين منتظم، ويفضل 30 دقيقة يوميًا.

وجدت بعض الأدوية الوقائية لتقليل خطر الإصابة بالسلائل السرطانية أو سرطان القولون. يجب على الأشخاص ذوي المخاطر المتزايدة مناقشة هذا الأمر مع الطبيب. هناك بعض الأدلة التي تربط الاستخدام المنتظم للأسبرين بالوقاية من سرطان القولون.

ومع ذلك، ليس من الواضح ما هي الجرعة والمدة اللازمة لتكون فعالة. تناول الأسبرين يوميًا له مخاطره الخاصة، مثل القرحة ونزيف الجهاز الهضمي. راحتك هي ما نعمل عليه. دائمًا ما يكون خبراؤنا في الموعد لإرشادك لخطة العلاج الصحيحة.

قابل أطبائنا من قسم أمراض الجهاز الهضمي

د. عماد فياض
دكتوراه في الطب، طبيب كبد
أمراض الجهاز الهضمي
الرومانية، الأردنية
العربية, الإنجليزية, الرومانية
احجز الآن
سريكانثا ريدي يريجوادي
بكالوريورس فى الطب
أمراض الجهاز الهضمي
الهندية
الإنجليزية, التيلوغوية, الأوردو, الهندية
احجز الآن
د. محمد خير عجة
دكتور في الطب، دراسات متعددة التخصصات
أمراض الجهاز الهضمي
السورية
العربية, الإنجليزية, الفرنسية
احجز الآن
الدكتور سعيد الشيخ
بكالوريوس في الطب
أمراض الجهاز الهضمي
الإماراتية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
د. عبطان أحمد التلافيح
بكالوريوس طب وجراحة, دكتوراه في الطب
أمراض الجهاز الهضمي
الأردنية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
ريم الحسن
دكتور في الطب
أمراض الجهاز الهضمي
السورية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
أماني طلعت جرجس
عضو الكلية الملكية للأطباء، زمالة الكلية الملكية للأطباء، وشهادة التخصص بكالوريوس الطب ودرجة الماجستير
أمراض الجهاز الهضمي
المصرية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
علي الشريفي
زمالة الكلية الملكية للأطباء في أيرلندا، زمالة الكلية الملكية للأطباء (غلاسكو)، زمالة الكلية الملكية للأطباء (اختصاصيين أمراض الجهاز الهضمي)، ماجستير في الطب الجزيئي، دبلومة إدارة الخدمات الصحية
أمراض الجهاز الهضمي
ايرلندية
العربية, الإنجليزية
احجز الآن
شونجو هيروياسو
حاصل على بكالوريوس في الطب والجراحة، ودكتوراه في الطب، ودرجة الدكتوراة
أمراض الجهاز الهضمي
ياباني
الإنجليزية, اليابانية
احجز الآن
سكينة فرحات
حاصلة على درجة الماجستير، زميلة كلية الأطباء الأمريكية، زميلة الكلية الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي
أمراض الجهاز الهضمي
الأمريكية
الإنجليزية, الهندية
احجز الآن
شامشير كوتي
بكالريوس الطب والجراحة، وزمالة الكلية الملكية للأطباء، وعضوية الكلية الملكية للأطباء، وشهادة إتمام التدريب على التخصص
أمراض الجهاز الهضمي
البريطانية
العربية, الإنجليزية, الهندية, الكنادية, الماليالامية, التاميلية, الأوردو
احجز الآن
وظائف مماثلة
Scroll Top